الجيش اليمني يلاحق قناصة الحوثي في الحديدة ويحرّر مناطق جديدة بالضالع

واصل الجيش الوطني اليمني أمس، ضغوطه على الميليشيات الحوثية في عدد من جبهات القتال خصوصاً في مران بصعدة، المعقل الرئيس للميليشيات، ومدينة الحديدة الساحلية غرباً، والضالع جنوباً.

ففي الحديدة، ذكر شهود عيان لـ«الشرق الأوسط»، أن قوات الجيش تركز على عشرات القناصين الذين نشرهم قادة الحوثيين على أسطح المباني المرتفعة والمرافق الحكومية، بما فيها مدينتا الصالح والعيسي، و«الشركة اليمنية للمنتجات الغذائية». وأضاف شهود العيان أن «المعارك تجددت بالقرب من مدينة الصالح وامتدت إلى شارع الخمسين، شمال شرق، وبالقرب من أسوار جامعة الحديدة وخلف تطوير تهامة، جنوباً، بالتزامن مع قصف الميليشيات الحوثية قصفها على المناطق المحررة والقرى شرق وجنوب الحديدة والساحل الغربي». وأشاروا إلى أن «ميليشيات الحوثي كثفت قصفها مستخدمةً الأسلحة الثقيلة، وتسببت في إصابة عدد من المواطنين بينهم رجل مسنّ في حي الربصا».

من جهتها قالت «ألوية العمالقة» التابعة للجيش، في بيان، إنها «تمكنت من محاصرة عشرات القناصة التابعين لميليشيات الحوثي الذين يعتلون أسطح المباني، وتقدمت في عدة مناطق لمحاصرة القناصة الذين يعتلون أسطح المباني والمنشآت والمؤسسات العامة في المدن السكنية الخالية من السكان». وأضافت أنها «تواصل توغلها في مدينة الحديدة، لتحريرها وتطهيرها من سيطرة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران». وأكدت في بيان مقتضب، نشره مركزها الإعلامي، أن «قوات ألوية العمالقة استهدفت تجمعاً لميليشيات الحوثي بصاروخ حراري في الحديدة أوقع أربعة قتلى وعدداً من الجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي»، في الوقت الذي «تواصل فيه استهداف تجمعات وتعزيزات ميليشيات الحوثي بالصواريخ الحرارية وتكبّدهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح». في غضون ذلك، ذكرت قناة «العربية» أن «انفجاراً وقع في مستودع للأسلحة تابع للميليشيات الحوثية قرب الحديدة».

وقابلت الانهيارات الكبيرة في صفوف الانقلابيين في جبهة الساحل الغربي والحديدة، انهيارات مماثلة في الجبهات الأخرى، حيث تمكنت قوات الجيش الوطني في جبهة ميمنة نهم، شرق صنعاء، من إحراز تقدم جديد وحررت عدداً من المواقع والتباب التي كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات بعد معارك كبيرة.

وفي ما يخض الجهود الإنسانية، وزّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، سلالاً غذائية تزن 47 طناً على السكان في مديريتي حيران وميدي بمحافظة حجة، شمال غربي صنعاء، طبقاً لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، التي قالت إنه «استفاد من التوزيع 3828 فرداً في قرى السادة الشرافية والفرانت والسادة المغتربين والسادة الظهر والسادة الشقفة والسادة الطلامسة والرهينة والمقرية والراحة وبني فايد والعماشية».

وفي تعز، عادت المعارك إلى مسرح المواجهات وسط تقدم قوات الجيش الوطني في جبهة حيفان الريفية، جنوب تعز. وأكد مصدر عسكري في حيفان لـ«الشرق الأوسط»، أن «قوات الجيش الوطني حررت جبل ذيبان وجبل حارات – المنظرة في الأعبوس بحيفان وكذلك النجدين والوترة في الأثاور، وتسيطر نارياً على سوق الخزجة، وسط حيفان، وذلك بعد مواجهات مع الانقلابيين في حيفان سقط فيها أكثر من 20 انقلابياً بين قتيل وجريح»، وأن «المعارك ما زالت مستمرة في منطقة حارات وسط صمود قوات الجيش الوطني ودفع ميليشيات الحوثي الانقلابية بتعزيزات إلى مواقعها».

وفي الضالع، جنوباً، واصلت قوات الجيش الوطني، أمس، ولليوم الثاني تقدمها باتجاه مدينة دمت، شمالاً وسط تهاوٍ كبير في صفوف ميليشيات الحوثي مع احتدام المعارك في مديرية جبن، شرقاً. ونقل الموقع الإلكتروني للجيش الوطني عن مصدر ميداني قوله: إن «قوات الجيش الوطني تمكنت (صباح أمس) من تحرير حصن الحقب المطل على مدينة دمت، عقب معارك ضارية خاضتها مع الميليشيا المتركزة في الحصن، ومداخل المدينة في منطقة خاب». وذكر أن «المعارك التي استمرت حتى ظهر الثلاثاء، أسفرت عن مصرع وجرح عدد من عناصر الميليشيات، فيما أسرت قوات الجيش اثنين من قناصة الميليشيات».

وأشاد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري، بالانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش الوطني في جبهات دمت ومريس بالضالع. جاء ذلك خلال لقائه محافظ محافظة الضالع اللواء الركن علي مقبل صالح، الذي أطلعه على مستجدات الأوضاع الأمنية والعسكرية في المحافظة وسير المعارك. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ» عن الميسري تأكيده أن «هذه الانتصارات التي تزامنت مع الانتصارات التي حققها الجيش الوطني في جبهات الساحل الغربي وصعدة والبيضاء، خير دليل على أن تلك الميليشيات التي انقلبت على الشرعية وأذاقت شعبنا اليمني ويلات الحرب باتت تلفظ أنفاسها الأخيرة».

وقال إن «محافظة الضالع ستحظى كغيرها من المحافظات المحررة بالرعاية والاهتمام من قِبل القيادة السياسية»، داعياً أبناء الضالع إلى «الوقوف صفاً واحداً في مواجهة مشروع التمرد الإيراني».

في غضون ذلك، أعلنت قوات الجيش الوطني، أمس، تحريرها مواقع جديدة في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء (وسط). ونقل المركز الإعلامي للجيش عن قائد «اللواء 19 مشاة» العميد الركن علي الكليبي، تأكيده أن «قوات الجيش الوطني في جبهة الملاجم تمكنت من تحرير منطقة مجزعة، غربي سلسلة جبال الدير الاستراتيجية، بما فيها معسكر مجزعة التي استحدثته ميليشيات الحوثي الانقلابية مؤخراً، وصولاً إلى تحرير منطقة فرع باحوات». وقال إن «المعارك لا تزال مستمرة حتى اللحظة، وسط تقدم ثابت لأبطال الجيش»، مشيراً إلى «مقتل أكثر من ثمانية من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية وجرح آخرين في معارك اليوم، إلى جانب خسائر أخرى في المعدات».

وبالانتقال إلى صعدة، معقل الانقلابيين، وفي إطار العملية العسكرية لتحرير المحافظة، حققت قوات الجيش الوطني، مساء أول من أمس، تقدماً جديداً في مديرية رازح، شمالاً. ونقل موقع الجيش الوطني «سبتمبر.نت» عن مصدر ميداني في «اللواء السابع حرس حدود»، تأكيده أن «قوات اللواء حررت جبل الأزهور ومعتق لقمان، وتبة التهرة بالإضافة إلى قرية الثاهر»، وأن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية ساندت قوات الجيش في المعارك، وقصفت مواقع الميليشيات وتعزيزات، فيما أسفرت المعارك والقصف عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات».

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...