انشقاقات وتصفيات جسدية بين القيادات العليا للحوثيين

كشفت مصادر يمنية في صنعاء أن “الميليشيات الحوثية قامت بمهاجمة منزل الدكتور عباس محمد زيد ونهب ما به من مستندات وأجهزة، وهو شقيق المطلوب رقم 14 لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ،حسن محمد زيد وزير الرياضة في ما يسمى بحكومة الإنقاذ غير المعترف بها دولياً، وأحد قادة الميليشيات الحوثية”.

وتعد أسرة آل زيد “الهاشمية” من الأسر التي دعمت زعيم التمرد عبدالملك الحوثي في الماضي وعملت على تسهيل دخوله صنعاء في 21 من سبتمبر 2014م.

وكان لحسن زيد دور محوري منذ بدء تظاهرات ميدان التحرير في صنعاء 2011م، حيث قام بعقد مفاوضات سرية مع الرئيس السابق صالح لتوطيد التحالف مع زعيم التمرد والانقلاب على الشرعية وتسهيل دخوله لصنعاء وتسليمه المعسكرات والمقرات التابعة للحرس الجمهوري في باقي المحافظات اليمنية.

ونقلت صحيفة “عكاظ” عن مصادر مطلعة قولها، إن “حدة الخلافات والانقسامات بين قيادات الميليشيات الحوثية، زادت عقب المواجهات الدموية التي اندلعت الاسبوع الماضي، بين زعيم الميليشيات الحوثية عبدالملك الحوثي وبين مفتي الميليشيات محمد عبدالعظيم في صعدة ومديرية مجز تحديداً وادت الى مقتل ما لا يقل عن 30 شخصاً وجرح العشرات وتفجير عشرات المنازل التي تعود ملكيتها لأتباع عمه في المديرية ذاتها”.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...