تعز.. وقتلة عبدالرقيب

بلال الطيب :

انقادت إليها الخُطى، واستوطنها كثيرٌ من النّاس، في رحَاها تَبعثرت أحلامهم، فكانت «حَالمة»، وفي ربوعها تحققت أمانيهم، فكانت «تعز»، عزَّت من عَزَّها، وقهرت من قَهرها، اجتاحها ذات خريف غزاة الهضبة، سلبوها أحلامها العريضة، أدخلوها عُنوة في براثن التآمر والخذلان، ومستنقع التهميش والإذلال، جعلوها ساحة فيد كبيرة، وحولوا مسار حياتها إلى «كوابيس».

اندلعت ثورة الـ «26» من سبتمبر «1962»، كانت تعز منطلقاً لها، قدمت في سبيل انتصارها فلذات أكبادها، كان جزاءها كجزاء «سِنمار»، حولها الحُكام الجُدد إلى بيئة طاردة، ومَرتع خصب للجبايات، أرسلوا إليها «مُتهبشيهم»؛ دخلوها شبه مُعدمين؛ صعدوا سلم الثراء الفاحش، وغدو بين ليلة وضحاها أصحاب أرصدة كبيرة، وكروش مُنتفخة، وقلاعاً متكئة على «تباب» باتت تحمل أسمائهم.

من أجل إنصاف «الأكواخ» من ظُلم «القلاع»، ثارت تعز من جديد، «11فبراير2011»، أتحد أعداء الثورتين للانتقام منها، أرسلوا إليها جحافلهم، حاصروها، قتلوا سكانها، فَجروا جامعتها، قصفوا مستشفياتها، تمترسوا في مدارسها، أتحد أحرار تعز لمواجهة الغزاة الجدد، قاوموا توغلهم الموحش وبشدة، آمنوا بتعز كقضية، ووطن سليب؛ كان وما زال يُعطي ولا يَأخذ، وقبل هذا وذاك انتصاراً للكرامة.

تعز التي أطعمتهم من جـوع، وشفتهم من مَرض، وعلمتهم من جهل، أرسلت اليهم الأطباء، والمعلمين، والعمال، والأكاديميين، والتجار، والفنانين، وارسلوا اليها «أبو حرب»، و«أبو تراب»، ومئات، بل الآلاف من هواة القنص والتَرصد.

تعز وللأسف الشديد خذلها بعض بنيها، معدومي الوطنية والضمير، ممن جُبلوا على الانتهازية والترزق، والعيش في حظائر العبيد، وثمة قوائم كثيرة لأسماء ناصرت الغازي الغريب، تتوارد على الدوام، تقابلها حالة انتكاسة خافتة، ممزوجة بحسرات مُعلنة، الأمر الذي أتاح لـ «غربان الخيبة» أن تنعق وبقوة، موجهة اتهاماتها لمناطق معينة، والأسوأ من ذلك، تعاطي البعض معها، وكأنها حقائق دامغة؛ ناسين ومتناسين أن تعز حددت مَصيرها، ولن يضرها من خذلها.

الخيانة بِمدلولها الشامل جزئية جدلية مُتصلة بالتاريخ، لا تنفك عن أحداثه، ودائماً ما تتكرر عبارة «مَزبلة التاريخ»، التي وضعت خصيصاً لهؤلاء، وأنا أتابع تلك الاتهامات المتبادلة، والمناكفات الغير مبررة، التي ضجت بها وسائل التواصل الاجتماعي، انتابني حزنٌ لا حد له، خاصة وأن الخيانة كما أثبتت الأيام، موجودة في كل زمان ومكان، وهي كتهمة ليست حكراً على منطقة بعينها، أو على أناس دون سواهم، والاستدلالات على ذلك كثيرة ومتشعبة، ولا أروع من تشبيه المثل الدارج: «في كل بيت حَمَّام!!».

يقول الشاعر فاروق جويدة:
مهما وفى الشرفاء في أيامنا..
زمن «النذالة» ما وفى
مهما صفى العقلاء في أوطاننا..
بئر الخيانة ما صفى

خلال الـ «100» عام الفائتة، وجد على ظهر الحالمة طابور طويل من هؤلاء العبيد، كانوا سبباً في جميع انتكاساتها، ظلوا كشوكة في حلقها، وحجر عثرة في طريق تقدمها، هبطوا جميعاً إلى «قعر المزبلة»، وبقيت خياناتهم ذكرى مؤرقة، وندوب غائرة في جسد تعز المُنهك، من نور الدين حسان، الذي خذل «المقاطرة» ذات ثورة، وكان سبباً في سقوط قلعتها، إلى «الشميري» عميل الإمام، الذي دس السلاح في متاع المناضل عبدالله الحكيمي، وكان سبباً في سجنه، وغيرهم الكثير الكثير.

غير بعيد، قال «جيفارا»: «لا شيء أسوأ من خيانة القلم، الرصاص الغادر يقتل أفراداً، والقلم الخائن يقتل أمماً»، وفي تاريخ الشعوب لا أسوأ من أولئك المثقفين الذين باعوا ضمائرهم في أسواق النخاسة، وتحولوا إلى حملة مباخر، يتلاعبون بالكلمات، ينمقونها بلغة المكر والخديعة، يستميتون في مدح الطغاة، يبررون قبح الإجرام، وشناعة التصرفات، حتى وإن كان الضحايا من خُلص أهلهم وأصدقائهم.

الصحفي محمد عبده الشرجبي، يحضر هنا كمثال ناجز لهذه الانتكاسة، أصدر في خمسينيات القرن الفائت، ومن مدينة تعز، صحيفة «سبأ»، دافع عبرها باستماته عن الإمامة والإمام، وتهكم بسخرية على الثورة والثوار، بل وصور الطاغية أحمد بـ «البطل الخارق؛ حامي المثل والأخلاق»، كان بشهادة كثيرين إمامياً حتى العظم، ملكياً أكثر من الملك، وكما ذهب هو وسيده إلى الجحيم، سيذهب أشباهه وأسيادهم إلى «مزبلة الجحيم».

تعز هي عبدالرقيب عبدالوهاب، ذلك البطل المغمور، الذي استوطن اسمه القلوب والعقول، حاول لصوص الثورات محو تاريخه، إلا أن سيرته الموجعة ظلت متقدة في الذاكرة، عَصية على النِسّيان، لفرط حبي لها، غصت في أعماق أعماقها، التقيت بمقربين عايشوا تفاصيلها، تحدثوا بأسى عن جمال روح «النقيب»، وعظيم تضحياته، نزلت علي صاعقة الاكتشاف، حين تحدث أحدهم بنبرة مكلومة، عن «عبدالرقيب» الشهيد المغدور، الذي قتله مشايخ الحجرية قبل أعدائه.

خُلاصة الحكاية: ذات نهار شتوي، من العام «1968»، وقَّع بعض مشايخ الحجرية على وثيقة العار، أهدروا من خلالها دم ذلك البطل المغوار، خاطبوا أسيادهم في صنعاء بعبارات فيها تهكم وسخرية في حق ابن بلدهم، بطل ملحمة الـ «70» يوماً، «ما هو إلا راعي غنم؛ وأنتم الذين جعلتم له قيمه!!»؛ هكذا قالوا؛ وماهي إلا سنوات معدودة حتى صعدوا جميعاً إلى وهد الهاوية، ثم سقطوا في وحل النكران، رحلوا غير مأسوف عليهم، ظل ذكرهم باهتاً، وقيمتهم صفر على الشمال، وفي المقابل، بقي «عبدالرقيب» نجماً مشعاً في سماء النضال، ورقماً صعباً يصعب تجاوزه.

حقائق صادمة لم أحبذ تجاوزها، واستحضارها هنا لا يعني الانتقاص من تعز ودورها النضالي، بقدر ما يعني التذكير بمصير أولئك الخونة الأنذال، وبنظرة فاحصة لأحوال أشباههم اليوم، لتبدى لنا وبوضوح سلوكهم الصارخ في تناقضاته، يتحدثون عن العدوان، وهم في ركاب المُعتدين، حقيرون، يقاتلون من أجل بقاء عبوديتهم، ديوثون، حالهم كمن يشارك في اغتصاب أُمه، ثم يقتلها ويرقص على جثتها، مسكونون بالخيبة، وبلاهة الحواس، ولو تمعنا أكثر في تفاصيل المشهد، لوجدنا أن ثمة عداء صامت بينهم وأسيادهم، سينفجر قريباً، وسيكونون أول ضحاياه.

تعز اليوم مدينة يعرفها العابرون جيداً، لم تعد كما وصفها الكاتب محمود ياسين ذات استطلاع: «لديها رقة أنثى، وقلق شاعر، وتاريخ لا تدري كيف توظفه»، تعز اليوم «لديها قلب رجل شجاع، وتوجس محارب فذ، وتاريخ تحسن توظيفه»، تعيد صياغته من جديد، تصنعه كل يوم، منذ ليلة الـ «11فبراير2011».

تعز مدنية بطبعها، كانت وما زالت تواقة لدولة النظام والقانون، وانتصارها على أعدائها، أعداء الدولة والحياة، يعني التأسيس لقيام الدولة الاتحادية المنشودة، وأي حل يتجاوز هذا الخيار الناجع، خيانة لدماء الشهداء، وسيعيدنا حتماً إلى ثلاثية «الفيد، والهيمنة، والإخضاع»، التي ثرنا وما زلنا نثور عليها.

تعز اليوم تصنع تاريخها، تثأر لشهدائها، تواجه قتلتها، قتلة «عبدالرقيب»، بشقيهم «المعتدي» و«الخائن»، تفضحهم، تعريهم، تسحق ماضيهم، وحاضرهم، ومستقبلهم، وجل ما ترجوه من أبنائها المسكونين بأوجاعها، أن يتحلوا بقدر كبير من المسئولية، وأن يترفعوا عن المهاترات الجانبية، وأن يتحرروا من قابليتهم للفرقة والشقاق، وأن يستحضروا في كل لحظة، قوله تعالى: «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم»، وأن يعتصموا بحبل الله جميعاً ولا يتفرقوا.

قـفلـة:
املأوا الدنيا ابتساما
وارفعوا في الشمس هاما
واجعلوا القوة والقدرة
في الأذرع الصلبة خيراً وسلاما
واحفظوا للعز فيكم ضوئه
واجعلوا وحدتكم عرشاً له
واحذروا أن تشهد الأيام في صفكم
تحت السماوات انقساما
ـــــــ «الفضول»

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...