حالة استنفار غير مسبوقة للحوثيين في يريم والرضمة بإب

كثفت مليشات الحوثي، من اجتماعات قياداتها بمديريتي الرضمة ويريم التابعتين لمحافظة إب، وسط اليمن، ضمن إجراءات تشي بتخوفها من تقدم القوات الحكومية من اتجاه دمت الضالع.

وأوضحت مصادر، أن “قيادات مليشيا الحوثي بمديرية الرضمة عقدت اجتماعاً مع مديري ووكلاء عدد من المدارس في المديرية”.

ووفق المصادر، فإن “المليشيا فرضت التجنيد الإجباري، وطالبت خلال الاجتماع برفد الجبهات، وسط انهيارات كبيرة في صفوفها في مختلف الجبهات، وخصوصاً الجبهة القريبة من المديريتين”.

وفي يريم، شمال المحافظة، شهدت اجتماعاً لمليشيا الحوثي في صالة الجمالي، وتم استدعاء خطباء المساجد في يريم وعدد من الوجهاء والمشايخ في المديرية ومطالبتهم رفد الجبهات بالمقاتلين.

كما طالبت المليشيات الخطباء بالتركيز في خطابهم على أهمية رفد الجبهات، وسط استياء ورفض شعبي كبير لتلك الدعوات.

كما حاولت مليشيا الحوثي في يريم دعوة القيادات من المؤتمر إلى المصالحة وفتح صفحة جديدة وتوحيد ما أسموه الصفوف ودعم الجبهات بالرجال والأموال بالتزامن مع الذكرى الأولى لانتفاضة الثاني من ديسمبر التي أشعل شرارتها الرئيس السابق الشهيد علي عبد الله صالح ضد المليشيا الحوثية.

وطبقاً للمصادر، فإن الوجهات والقيادات الاجتماعية المؤتمرية رفضت الدعوة الحوثية.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...