حديث المدينة في ليفربول.. «جيل محمد صلاح.. صانع الانتصارات»

حالة من الانبهار الشديد، سيطرت على جماهير الكرة الإنجليزية بشكل عام وفريق ليفربول بصفة خاصة ليس فقط بسبب توالي الانتصارات، لكن أيضًا للأداء والشكل العام الذي يظهر به « الريدز » من خلال مبارياته المحلية والأوروبية، جعلته الأفضل على كافة الأصعدة والأقرب لحصد أكثر من لقب هذا الموسم.

ومن جانبه، أشاد نجم ومدافع ليفربول السابق جيمي كاراجر بالجيل الحالي للفريق، وقال: « الريدز لا يشتري النجوم بل يصنعها»، مشيرًا إلي نجاح الإدارة في البحث عن اللاعبين المميزين والذين يمثلون قيمة كبيرة من أمثال المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني ، فمثلًا الأول كان في تشيلسي والثاني كان متواجدًا بالفعل في البريميرليج، وروبرتسون جاء من هال سيتي ووينجالدوم في نيوكاسل، المسئولون لا يذهبون إلي أفضل الأندية لضم النجوم المميزة لديهم، مشيرًا إلي أنه ليس هناك مشكلة في شراء أي لاعب، المهم تطوير أدائه وتحسينه مثلما يفعل كلوب».

وأضاف المدافع السابق أن ليفربول لم يعد فقط أفضل فريق في إنجلترا، بل وعلى كوكب الأرض كله، معترفًا بأنه لم يكن يتوقع أن يصل مع الألماني يورجن كلوب إلي هذا المستوى المبهر خلال فترة وجيزة.

المعروف أن « الريدز » حقق انتصاره العشرين خلال 32 مباراة هذا الموسم بعد الفوز على توتنهام بهدف للاشيء، ولديه مواجهة قوية في الدوري يوم الأحد المقبل أمام المنافس القديم مانشستر يونايتد.

من ناحية أخرى، نفت صحيفة «الصن الإنجليزية» ما رددته بعض وسائل الإعلام الإسبانية بأن: « الريدز » مستعد لبيع نجمه المصري وأنهم يطلبون فقط تقدمه بطلب رسمي لذلك.

وأضافت الصحيفة أن الصحافة الإسبانية تزعم بشكل لا يصدق أن «صلاح» يطالب بالانتقال خارج النادي بعد خلاف غاضب مع المدرب، وأن الإدارة علي استعداد لذلك لكنهم تحدثوا معه عن التقدم بطلب رسمي، وأن هذه الأخبار للأسف تصدر من صحيفة لها احترامها وهي «أس» صاحبة الانتشار الواسع في بلاد الماتادور، والتي ذهب لأبعد من ذلك بتأكيد أن العلاقة بين اللاعب ومدربه وصلت لطريق مسدود وهي بالطبع حجة قوية تستند إليها في مزاعمها، وأن الفرعون المصري نجم تشيلسي وروما الإيطالي السابق أعلن رغبته صراحة في الرحيل عن إنفيلد الصيف المقبل.

وقالت الصحيفة الإنجليزية إن هذه التقارير من شأنها إصابة جماهير ليفربول بالصدمة من جانب وأيضًا حيلة لزعزعة استقرار الفريق الأحمر الذي يعيش أفضل مراحله منذ فترة طويلة، وأن صحيفة «ماركا» هي الأخرى دخلت على الخط من خلال التأكيد علي هذا الأمر من خلال الإشارة إلى اهتمام قطبي الكرة الإسبانية بضم اللاعب المصري، مثلما فعلت من قبل مع لاعبين آخرين وفي المقدمة ساديو ماني ه السنغالي زميل «صلاح» في ليفربول.

وأضافت «الصن» أن هذه المعلومات ليس لها وجود علي أرض الواقع بدليل إعلان النجم المصري دائمًا عن سعادته علنا بالتواجد في إنفيلد، ومسلسل تألقه خلال الفترة الماضية بل ومن لحظة أن وطأت قدمه الدوري الإنجليزي، بدليل حصوله علي الحذاء الذهبي في أول موسم له مع الفريق ثم مشاركته لمانيه والجابوني أوبميانج في نفس الجائزة في الموسم التالي.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...