صانع الجوع في اليمن!

مصطفى الجبزي :

تصريح برنامج الأغذية الذي يشير إلى سرقة الحوثيين للأغذية وانه لا يصل منها الا 40% إلى من يستحقونها مهم للغاية لأنه لأول مرة يضع الجميع امام صورة صانع الجوع الأول في اليمن.

وهذه المرة يفترض انها تكون نقطة تحول اعلامي وحقوقي تجاه قضية الجوع في اليمن والمتسبب بها.

بالطبع الحرب – والمنخرطين فيها والمستفيدين منها – ابتداء هي الجوع والمرض وكل شر وباديها هو الباديء في صنع الجوع.

لكن من غير المعقول أن منظمة ثلث ميزانيتها إدارية تخص الإعداد والتحضير والمراجعة ثم التنفيذ والرقابة ومن ثم التقييم لم تعمل على رقابة توزيع الغذاء في اليمن بعد ستة شهور من بدء البرنامج والآن تلقي بالكرة كاملة على الحوثي وتطلب إجراءات من طرفه ولم تشرع بتحقيق داخلي.
ما هي الإجراءات من داخلها هي؟

يفترض أن تكون هذه كرة الثلج التي يجب أن تشمل بقية قطاعات عمل وكالات الأمم المتحدة في اليمن ومنها القطاع السياسي.

اليونيسيف لها يد طولى في العمل في اليمن وسبق وأن تورطت في طبع مناهج طائفية.

ننتظر أن تحذو وكالات وهيئات أخرى حذو برنامج الأغذية وتنظر إلى ما يدور في الحفاظ في اليمن وكيف لآلام اليمنيين أن تطول كل هذه المدة.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...