غريفيث يدعو إلى التدخل لإنقاذ الصحافيين المحتجزين لدى الحوثي

على وقع تعذيب أربعة صحافيين يمنيين في سجون الميليشيات الحوثية بصنعاء، طالبت «رابطة أمهات المختطفين» في اليمن، المبعوث الأممي مارتن غريفيث، بالتدخل الجدي لإنقاذ مئات الصحافيين المغيبين في سجون الانقلاب، وتعرضهم للقتل والتعذيب.

وينتظر أن تبدأ جولة جديدة من المشاورات بين الأطراف اليمنية مطلع الشهر المقبل في السويد برعاية الأمم المتحدة، على أن تركز على إجراءات بناء الثقة، ومنها إطلاق سراح المعتقلين والمختطفين في سجون الميليشيات الحوثية منذ بدء الصراع.

وكشفت «رابطة أمهات المختطفين» في بيان لها أمس، تعرض أربعة من الصحافيين المحتجزين، وهم صلاح القاعدي، وأكرم الوليدي، وحارث حميد، وعصام بلغيث، إلى الضرب المبرح بعد نزع ملابسهم، وتركهم لأكثر من أربع ساعات في البرد القارس، حتى أغمي عليهم من شدة الضرب. وأكدت الرابطة أن استمرار الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً في اختطاف الصحافيين لما يقارب أربعة أعوام، والاعتداء عليهم بشكل مستمر، يمثل انتهاكاً لإنسانيتهم دون رادع قانوني، وهو الأمر الذي يستدعي العمل العاجل من كل المنظمات الحقوقية ونشطاء حقوق الإنسان والإعلاميين، لإنقاذهم وإنهاء معاناتهم ومعاناة آلاف المختطفين والمخفيين قسرياً في سجون الانقلاب.

وطالبت «رابطة أمهات المختطفين» المبعوث الأممي غريفيث بسرعة التدخل لإنقاذ الصحافيين اليمنيين الموجودين في قبضة الميليشيات. وأضافت أن «كل الأطراف تستطيع وضع شروطها المسبقة، وتضع الأمهات أمنياتهن؛ فالحرية كما هي حق إنساني، هي لبنة أساسية في بناء السلم الاجتماعي والسلام الشامل». وحملت الرابطة جماعة الحوثيين المسلحة حياة وسلامة جميع الصحافيين المختطفين والمخفيين قسراً داخل سجونها، مطالبة بإطلاق سراحهم فوراً، ودون قيد أو شرط أو مقايضة.

وكانت منظمة «مراسلون بلا حدود» قد حذرت في فبراير (شباط) 2017 من خطورة الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها الميليشيات الحوثية بحق الصحافيين والإعلاميين، وهو ما أثر بشكل حاسم في ترتيب اليمن على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2016؛ حيث احتل اليمن المركز 170 من أصل 180 دولة. وذكرت المنظمة الدولية في بيان أنه بعد مرور ثمانية أشهر فقط من سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء، سجلت نقابة الصحافيين اليمنيين ما لا يقل عن 67 حالة اعتداء على الصحافيين، بهدف منعهم من القيام بعملهم، وقد أصبحت حالات الاختطاف والاختفاء في صفوف الصحافيين لا تعد وتحصى.

وفي تقرير دولي آخر، رصدت منظمة «صحافيات بلا قيود»، انتهاكات الميليشيات الحوثية ضد الصحافيين منذ الانقلاب في 21 سبتمبر (أيلول) 2014، وحتى نهاية النصف الأول من عام 2017، مشيرة إلى أن عدد الصحافيين والإعلاميين الذين فقدوا حياتهم في تلك الفترة الزمنية بلغ 26، وأنه منذ سبتمبر 2014 وحتى نهاية يونيو (حزيران) 2017، بلغ عدد الانتهاكات للحريات الصحافية 825 حالة. كما أصدرت الأمم المتحدة في أغسطس (آب) 2017 تقريراً كشفت فيه عن قيام الميليشيات الحوثية بإغلاق 21 موقعاً إلكترونياً، و7 قنوات تلفزيونية، وحظر نشر 18 صحيفة.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...