فلسطينية وصومالية.. مسلمتان تدخلان الكونغرس في سابقة أميركية

اختار الناخبون في ولايتي مينيسوتا وميشيجان أول امرأتين مسلمتين لعضوية الكونغرس الأمريكي وهما لاجئة سابقة فرت من الحرب الأهلية في الصومال وأميركية من أصل فلسطيني ولدت في ديترويت.

وجاء الفوز الذي حققته المرشحتان الديمقراطيتان إلهان عمر ورشيدة طليب في ليلة الانتخابات عندما أتيح لأعضاء من جماعات من الأقليات الفرصة لتحقيق أول نجاحات في الانتخابات.

وفي مينيسوتا ستحل إلهان عمر (36 عاما) محل عضو الكونغرس كيث إيليسون الذي أصبح في عام 2006 أول مسلم ينتخب للكونغرس وقد قرر عدم خوض الانتخابات للتفرغ للتنافس على منصب المدعي العام للولاية.

وقبل عامين أصبحت أول أميركية من أصل صومالي تفوز بمقعد في مجلس تشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالرئاسة بعد حملة دعا فيها إلى منع كل المسلمين من دخول الولايات المتحدة. وستكون إلهان عمر أول عضوة بالكونغرس ترتدي الحجاب.

أما رشيدة طليب (42 عاما) فلها تاريخ من تخطي الحواجز.. ففي عام 2008 أصبحت أول مسلمة تنتخب لمجلس ميشيجان التشريعي.

ورشيدة طليب ولدت في ديترويت لعائلة مهاجرة فلسطينية وكان والدها يعمل في مصنع فورد للسيارات.

وتعد عمر من المعارضين لسياسة ترامب، وقالت في وقت سابق إن “سياسة التخويف” التي يتبعها الرئيس الأميركي، شجعتها على خوض الغمار السياسي والسعي للتغيير.

وأظهرت نتائج الانتخابات أن الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس دونالد ترامب حافظ على الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي، فيما انتزع الديمقراطيون الأغلبية في مجلس النواب بعد انتخابات التجديد النصفي لغرفتي الكونغرس، وفقا لما أعلنت شبكات تلفزيونية أميركية.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...