مليشيات الحوثي تقيم عرساً جماعياً في إب وتشرط على العرسان التوجه للجبهات

على نفقة موالين لها، أقامت المليشيات الحوثية المدعومة من إيران عرساً جماعيا قبل أيام في منطقة العود جنوبي محافظة إب، واشترطت على المستفيدين منه التوجه إلى الجبهات بعد قضائهم شهر العسل.
وقالت مصادر محلية من أهالي المنطقة، أن المليشيات الحوثية أقامت هذا العرس في عزلة الدوير لحوالي 58 شاب من أبناء منطقة العود، بعد الزام كلاً منهم بالتوقيع على مسودة شروطها التي تقضي بتوجه هؤلاء المستفيدين لتعزيز عناصرها في جبهات القتال بعد انتهاء شهر العسل.
حقوقيون أكدوا أن هذا العمل يعتبر استغلال واضح لظروف هذه الشريحة من الشباب، ومساومة كبيرة بحياتهم وأرواحهم، وأن هذا الأمر يعتبر جريمة كبيرة يعاقب عليها القانون الدولي، والتي تتمثل في استغلال الأعمال الخيرية وتجييرها لصالح الأهداف الخاصة، والتي قد تدفع الفئات المستهدفة حياتها ثمنها، كما طالبوا المجتمع الدولي محاسبة جماعة الحوثي جراء هذه الأعمال التي تقترفها، والتي تعتبر انتهاك صارخ لحقوق الإنسان – حد وصفهم.
وتعاني المليشيات الحوثية مؤخراً من شح كبير في المقاتلين، وتسعى لاستجدائهم بشتى السبل والطرق الممكنة، وذلك من أجل مواصلة حربها العبثية التي تقوم بها خدمة للأجندات الإيرانية ومشروعها الفارسي في المنطقة.

قد يعجبك ايضا

جاري تحميل التعليقات...