12 C
الجمهورية اليمنية
5:04 صباحًا - 4 ديسمبر, 2021
موقع اليمن الاتحادي
اقلام حرة

من أسقط العبدية التحالف ام الحكومة

غمدان أبو أصبع :

ظلت العبدية تقاتل بسلاح قبائلها متحدية الحصار الذي فرض عليها الحوثي وظل ابطالها يقاتلون بسلاحهم الخفيف ورغم مناشدة ابنائها الحكومة دعمهم بالسلاح والذخيرة والمؤن الغذائية لم تجد مناشدتهم أي اهتمام من رئيس الحكومة وكان الامر لايعنيه .

مكتفي بتصريح مقتضب بان مارب ومن خلفها العبدية لن تسقط بيد الحوثي متجاهلا انه رئيس الحكومة ومأرب من مسؤوليته وبدلا من الدعوة الى تشكيل غرفة عمليات عسكرية باشرافه لمتابعة سير المعارك وتقديم كل مايمكن تقديمه للجيش ليتمكن من التصدي للهجمات الحوثية اكتفى رئيس الوزراء بالمتابعة كما يتابع أي مواطن عادي حصار العبدية وهو يندب حضه على فقدانها وربما انه ايضا غير مهتم بسقوطها .

ليخرج وزير إعلامه معمر الارياني بتغريده على صفحته بتويتر يبكي العبدية ويناشد المجتمع الدولي إيقاف مذابح الحوثي بحق سكانها وكانه رئيس منظمة حقوقية لا وزير اعلام دولة .

للأسف ما حدث بالعبدية حدث في بيحان وحريب وقبلها في الزاهر والجوف وبنفس الاداء يخرج رئيس الحكومة يشيد ولا يدعم ويبكي سقوطهم دون اي معالجات للأسباب التي تقف وراء سقوطهم .

وبدل من ترتيب وضع العمليات العسكرية واستدعاء القادة العسكريين بمارب والجلوس معهم ومناقشة مطالبهم لتحقيق النصر وما هي الامكانيات المتاحة لمنع اي انهيار عسكري وتغير معادلة المعركة يظهر رئيس الوزراء على القنوات الفضائيه وكانه محلل سياسي لا رئيس حكومة.

والاكثر غرابة أن يخرج الاغبياء بتغريداتهم متهمين التحالف بالتخاذل متجاهلين أن السعودية دولة لها مصالحها ولها حساباتها السياسية فلماذا نحمل الحليف كل نكسة تواجه الشرعية بمعاركها مع المليشيات وكان السعودية تقاتل على أرضها لا على الأرض اليمنية .

من يتحمل سقوط البيضاء والجوف وعدد من المديريات بمحافظة مأرب وشبوة هي الحكومة فهي وحدها المسؤولة أمام الشعب للدفاع عن الأرض اليمنية لا الاجنبي او الحار الشقيق .

فهي من تمثل السلطة السياسية و العسكرية والمسؤول الاول عن امن البلاد خاصة أن وزارة الدفاع تتبع الحكومة وبدل من التباكي الذي ظهر من خلاله رئيس الحكومة ووزير إعلامه امام وسائل الاعلام كان المفروض أن يكون لهم دور حقيقي داعم للجيش .

الحقيقة أن الجيش يعيش بلا رواتب منذ عام ما جعل الغالبية يتسربون بحثا عن لقمة العيش ومعين وحكومته مكتفين بتوفير الأموال وسفرياتهم وشراء الفلل وتأمين أسرهم في القاهرة وغيرها من العواصم العربية ينفقون الملايين دون ابهين بما يدور من معارك رغم أنهم المسؤولون عن كل الانتكاسات التي تعيشها مأرب

أخبار ذات صلة

جار التحميل....

يستخدم موقع اليمن الاتحادي ملفات Cookies لضمان حصولك على افضل تجربة موافقة إقرأ المزيد